Uncategorized

أنت إنسان فلا تقلق

التعاطف مطلب أخلاقي، وسلوك إنساني، كما تُعدّ الرحمة من أعظم ما يُمكن أن يشعر به الفرد تجاه الآخرين، ولعظم هذه العاطفة لم يخصّ الله بها الإنسان دونًا عن الحيوان، بل وزّعها على مخلوقاته، وهي رحمة أنزلها بينهم ليتراحموا بها من أصل مائة رحمة ادّخرها لهم يوم القيامة كما ورد في صحيح البخاري.

ونظن مخطئين أننا بتعاطفنا الدائم نكون رحماء وأكثر إنسانية، متجاهلين أن للتعاطف مواقفه ومبرراته، كما أن للرحمة مواقفها الملائمة وأنهما يجب ألا يكونا على إطلاقهما، وتهذيبهما خُلق إنساني مُلزم.

أيضًا من العبث أن نظن أن التعاطف الأعمى والرحمة بلا داعٍ إنسانية، بل يجب أن نعي أنها ـ بالضرورة ـ ستكون على حساب أفراد آخرين لم نُدرك حاجتهم ولم نلتفت لهم وقت تعاطفنا.

فمن الجدير بالذكر أن إنسانيتنا تُلزمنا بالتعاطف مع “مسلوب الإرادة”، فهو المُستحق لمشاعر الرحمة والشفقة، فسلب إرادته جعله في موضع ضعف لا يستطيع معه أن يتخذ قراره، أو أن يعمل من أجل نفسه. أما من اتخذ…

View original post 84 more words

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s